بعد بيع "رأس الحكمة".. هل تتمكن مصر من حل أزمة "الدولار"؟

الأحد - 25 فبراير 2024

  • الإعلام يبيع الوهم للمصريين وخبراء يتوقعون صعود الدولار بعد الهبوط المفاجئ
  • الفجوة بين سعر الدولار بالبنوك المصرية والسوق الموازي بلغت أكثر من 130%
  • هيئات إقتصادية دولية تتوقع تعويم جديد للجنيه وتخفيض قيمته أمام الدولار بنحو 75%
  • "نيويورك تايمز": مصر تنزلق بسرعة نحو أزمة غذائية بسبب شح الدولار والتضخم
  • "بلومبرج": مصر تتطلع لتوسيع برنامج الإنقاذ مع صندوق النقد لنحو 6 مليارات دولار
  • "أكسفورد إيكونوميكس": الدولار بـ60 جنيهًا «رسميًا» في البنوك المصرية قبل  نهاية 2024  

 

إنسان للإعلام- خاص:

باعوا "رأس الحكمة" وقالوا: "انتهت مشكلة الدولار وانهارت السوق السوداء".. وإذا صح ما قالوه في الترويج لبيع هذا الجزء من أرض مصر بلافتة إماراتية وأموال في الغالب "صهيونية"، فهم يسوّقون الوهم، فمبلغ البيع المعلن (35 مليار دولار لمساحة 40 ألفا و600 فدان) لا يكفي بالكاد لسداد الديون المترتبة على مصر للدائنين الدوليين في العام الحالي (المبلغ المستحق كديون خارجية 42.3 مليار دولار وفق بيانات البنك المركزي المصري).

وفق خبراء اقتصاديين، ستظل البلاد تعاني من قلة موارد العملة الأجنبية، وسط عجز الحكومة عن إيجاد الحلول اللازمة، سوي الاستمرار في سياسات بيع ممتلكات الدولة.

وفي ظل هذه الأجواء توقعت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني حدوث تراجع كبير في سعر الصرف الرسمي للجنيه أمام الدولار خلال 2024. ورغم ذلك يؤكد الإعلام المصري أن أزمة الدولار ذهبت إلى غير رجعة وأنها كانت مفتعلة من قبل تجار العملة.

وأكد بعضهم أن الأسعار في طريقها للانخفاض، على عكس ما يعيشه المواطن من واقع يصارع فيه ارتفاع الأسعار بشكل لحظي .

من خلال السطور التالية، نفتح هذا الملف، و نرصد المعالجات الإعلامية غير المهنية لأزمة الدولار، ودور الإعلام المستقل والاجنبي في كشف أبعاد هذه الأزمة.   

أزمة الدولار تضرب الاقتصاد

على مدى الشهور الستة الماضية، واجهت مصر شحا في الدولار، انعكس سلبا على مختلف القطاعات الاقتصادية في البلاد، وترتبت عليه موجة من ارتفاع الأسعار بصورة لحظية، وذلك وسط عجز الحكومة عن إيجاد الحلول اللازمة.

تسببت الأزمة في إغلاق آلاف المصانع، حيث أظهر تحليل للمركز المصري للدراسات الاقتصادية، مؤخرا، أن الاقتصاد تراجع عن  توليد فرص عمل أمام شباب الخريجين في جميع التخصصات بنسبة فاقت الـ50 بالمئة خلال عام.

وكشف التحليل تراجع قدرة قطاع تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات، على خلق وظائف بنسبة 50 بالمئة، من تعداد طلبات التشغيل، خلال الربع الثالث من العام.

وفي ظل هذ العجز الحكومي المستمر عن توفير العملة الأجنبية، توسعت في بيع ممتلكات الدولة، والسماح بتمليك الأراضي في مصر للمستثمرين الأجانب دون أي قيود، بهدف زيادة الدخل الدولارى.

ومر الجنيه المصري منذ آذار/ مارس 2022 بثلاث تخفيضات خسر فيها 50 بالمئة من قيمته، ومنذ آخر خفض للجنيه في آذار/ مارس 2023 عند نحو 30.90 جنيه ثبت البنك المركزي سعر صرف الجنيه مقابل الدولار.(1)

لكن السوق السوداء للدولار لا تعرف القيود، فقد وصل سعر الدولار إلى 73 جنيها قبل أسبوعين ثم تراجع إلى نحو 60 جنيها، ثم عاد للصعود مرة أخرى خلال الأيام الماضية، ومع إعلان الحكومة عن مشروع "رأس الحكمة" تضاربت الأنباء بشأن سعر صرف الدولار، بين 40 و 50 جنيها، لكنه على كل حال مرشح للصعود مرة أخرى، لأن "خيارات مصر لوقف انهيار الجنيه أمام الدولار تقلصت"، كما ورد في تقرير "للجزيرة نت" مؤخرا.

يقول التقرير: إن تجاوز سعر الدولار  73 جنيها مقارنة بنحو 30.85 جنيها في البنوك المحلية بفجوة تصل إلى 130%، يعد كارثة تهدد الاقتصاد المصري.

و وفق التقرير، يعتقد السيسي أن "الفجوة الدولارية" هي السبب الرئيسي في الوصول إلى هذه الأزمة وبالتالي لا بد من تقليلها من خلال تقليص فاتورة الاستيراد بالدولار، وزيادة الصادرات بالدولار وتشجيع الصناعة، دون اتخاذ اي خطوات حقيقية نحو إعادة هيكلة الصناعة المصرية.(2) لكن تقارير دولية  حذرت في وقت سابق من أن "الأصعب قادم"، حيث ستواجه البلاد، خطر التخلف عن سداد ديون بقيمة 175 مليار دولار في حال لم تنجح الحكومة بتوفير العملة الأجنبية.

وذكرت وكالة "بلومبيرج"، في يناير 2024، أن مصر قبل شهرين بدت وكأنها على شفا انهيار مالي، لكن الحرب على قطاع غزة سلطت الضوء على دورها الدبلوماسي والإنساني باعتبارها البوابة الوحيدة لقطاع غزة وضرورة تقديم المساعدة لها.

وأكدت "بلومبيرج"، أنه مع ترحيل نحو 28 مليار دولار من الديون الخارجية قصيرة الأجل إلى العام المقبل، و21 ملياراً أخرى لإطفاء ديون في الأمدين المتوسط والطويل، باتت هناك حاجة ماسة لمصادر سيولة نقدية إضافية.

سبق ذلك، تخفيض وكالة "فيتش ريتنغز" تصنيف مصر الائتماني طويل الأجل إلى "B-" من "B"، بنظرة مستقبلية مستقرة للمرة الثانية خلال العام 2023.

وقالت "فيتش": "إن هذا الانخفاض يعكس المخاطر المتزايدة على تمويل مصر الخارجي، واستقرار الاقتصاد الكلي، ومسار الدين الحكومي المرتفع بالفعل".

وتوقعت الوكالة حدوث تراجع كبير في سعر الصرف الرسمي للجنيه أمام الدولار خلال الربع الأول من 2024، وان ذلك سيؤدي إلى ارتفاع مستويات التضخم بشكل قياسي.

وتوقع تقرير "فيتش"، بأن البنك المركزي المصري سوف يخفض سعر صرف الجنيه أمام الدولار من 31 جنيهًا إلى نطاق يتراوح بين  45 الي 50 جنيهًا في الربع الأول من العام الجاري 2024،  وأكدت الوكالة أن هذه الخطوة من شأنها أن تفتح الباب أمام المراجعة الأولى من قبل صندوق النقد الدولي.

كما توقعت "فيتش" اتساع عجز حساب المعاملات الجارية إلى 8 مليارات دولار، وهو ما يمثل نحو 2.4% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي الحالي، مقابل 4.7 مليار دولار وبنسبة 1.4% خلال العام المالي السابق. حيث أشار التقرير إلى أن مصر بحاجة إلى تمويلات بحوالي 20 مليارات دولار، مقسمين إلى 8 مليارات لسد عجز حساب المعاملات الجارية، أما الـ 12 مليار الآخرين سيتم توجيههم لسداد الديون الأجنبية.(3)

الإعلام يبيع الوهم للمصريين

وبالتزامن مع تصاعد أزمة الدولار، تواصل الصحف المصرية بيع الوهم للمصريين، و تؤكد أن الأزمة في طريقها للاندثار، وأن الحكومة قادرة على حل الأزمة.  ومن أمثلة هذه المعالجات ما نشرته صحيفة "الأهرام" تحت العناوين التالية:

  • "الوزراء: أزمة الدولار ستنتهي قريبًا.. ونعمل على حل المشكلات من جذورها" . (4)
  • "الرئيس السيسي: نعمل على حل أزمة الدولار بزيادة موارد النقد الأجنبي". (5)
  • "أزمة الدولار ومضاعفة التصدير وسداد الديون.. مستثمرون يحددون أولويات الحوار الوطني". (6)
  • "كيف يمكن حل أزمة الدولار والقضاء على السوق السوداء؟.. خبراء يقترحون الحلول". (7)
  • "متحدث "الوزراء": أزمة الدولار عابرة.. وهذا هدف تغيير رئيس "حماية المستهلك"" . (8) 
  • "تعويم الجنيه.. سيناريوهات زيادة الحصيلة الدولارية كبديل للقرار الصعب.. خبراء يطرحون حلولًا". (9)

صحيفة وموقع "اليوم السابع " جاءت معالجاتها لتبشر المصريين المحروقين بأثار ازمة "الدولار" ، بأنها في طريقها للانتهاء ، وحملت وعود المسئولين بنهاية الازمة ، ومن أمثلة ذلك

  • "الرئيس السيسي: لو حليت أزمة الدولار ولا يهمنى أى حاجة تانية" . (10)
  • "المتحدث باسم مجلس الوزراء: أزمة الدولار إلى زوال.. وتنتهى قريبًا" . (11)
  • "كرم جبر: المشروعات القومية ضرورة حتمية.. وأزمة الدولار في طريقها للحل". (12)
  • "عضو مجلس إدارة البورصة: انضمام مصر لـ"بريكس" سيسهم فى حل أزمة الدولار" . (13)
  • "بيان عاجل عن ارتفاع سعر الدولار بـ"النواب": هناك حملة ممنهجة ضد مصر واقتصادها". (14)

كذلك فعلت صحيفة "الدستور" ودارت في نفس الإطار، فنشرت تقريرا بعنوان "نجنى ثمار الإصلاح الاقتصادي: حصار أزمة الدولار.. وبدء تراجع أسعار السلع" (15) ، وخبرين أحدهما بعنوان " مبادرة "بيع الوحدات العقارية" بالدولار ستحدث استقرارا في سعر الصرف" (16) ، والآخر بعنوان "الرئيس السيسى: نحتاج لـ3 مليارات دولار شهريًا لتوفير سلع أساسية، والازمة ستنتهي "(17) .

كما شارك موقع "صدى البلد" في حملة بيع الوهم للمصريين ، حول ازمة الدولار ، ومن امثلة معالجاته ما يلي:

- "وداعاً أزمة الدولار| “بريكس” يؤمن احتياجاتنا من الغذاء والسلع.. روسيا تزف البشائر للمصريين" .(18)

- "كمال الدسوقي: أزمة الدولار هتعدي.. والاقتصاد المصري متنوع".(19)

- "اللي بيلعبوا بيه هيندموا.. أبو العينين: أزمة الدولار ستنتهي قريبا" .(20)

- "ستاندرد آند بورز: تزايد ضغوط العملة على مصر بسبب أزمة الشحن بالبحر الأحمر" . (21)

ولم تختلف معالجات "المصري اليوم" عن كل ما سبق، فنشرت تحت العناوين التالية:

- "«2024 سنة العبور».. مصطفى بكري يكشف عن انفراجة لحل أزمة الدولار"(22)

- "نواب «الاقتصادية» يضعون روشتة لحل أزمة سعر الدولار مقابل الجنيه وارتفاع أسعار السلع "(23)

- "من الاتجار في الدولار.. القبض على شخص لقيامه بغسل 10 ملايين جنيه"(24)

- "لحل أزمة سعر الدولار مقابل الجنيه المصري.. تحرك برلماني بشأن مبادرة استيراد السيارات"(25) .  

هكذا عالجت الفضائيات أزمة الدولار

تبارت برامج الفضائيات المصرية لإقناع الشعب بأن أزمة الدولار ليست من صنع السيسي ولا حكومته، ولكن مجرد "جشع من تجار تجردوا من وطنيتهم"، وتلاعبوا بسوق الدولار، وان الحكومة قادرة على المرور من هذه الأزمة.

ومن هؤلاء الإعلامي المحسوب على الجهات الأمنية أحمد موسى، الذي أكد منذ 18 نوفمبر 2023، في برنامجه "على مسئوليتي " المذاع على قناة "صدي البلد"، قُرب انتهاء أزمة الدولار.

وفي مطلع فبراير 2024 عاد "موسى" ليؤكد أن ما ستتحصل عليه الحكومة من استثمارات في "رأس الحكمة" سينهي أزمة الدولار بالكامل، ولكن الواقع سيكذب هذا الادعاء، فبعد موجة الهبوط المؤقتة سيعاود الدولار الصعود مرة أخرى، رغم موجة البيع التي قام بها السيسي لأملاك الدولة.(26)

الإعلامي محمد الباز مارس دوره أيضا في الدجل على المصريين، وطالب المصريين بإخراج ما لديهم من  مليارات الدولارات "اللي تحت البلاطة" لمساعدة الحكومة في حل أزمة الدولار، في برنامجه "أخر النهار"، المذاع على قناة النهار بتاريخ 9 يناير 2024 (27)، كما أكد  في حلقة 11 يناير 2024، خلال تقديم برنامج "مش حسبة برمة" عبر إذاعة "نغم إف إم"،  إن كل الآثار الاقتصادية التي تشهدها مصر، سببها أن المورد الدولاري قليل ، وان الحكومة تبذل كل جهدها لحل الأزمة، وأن سببها أن مصر لديها 5 مصادر أساسية للدولار، هي قناة السويس، السياحة، تحويلات المصريين بالخارج، التصدير، والاستثمار، وكلها نقصت مواردها  ، في ظل استمرار حرب غزة والظروف السياسية العالمية(28).

الإعلامي محمد شردي، حاول إقناع المصريين أن مشاركة مصر في مجموعة "بريكس" سيخرجها من أزمة الدولار. وأضاف شردي، خلال تقديم برنامج "الحياة اليوم" المُذاع على قناة "الحياة"، بتاريخ   23 أغسطس 2023،  أن حكومة مدبولى تسعى بكل قوة لإيجاد بدائل للدولار، وأن الوجود المصري في البريكس مهم جدًا للاقتصاد وحل ازمة الدولار .(29)

الإعلامية بسمة وهبة، أكدت أن  تصاعد ازمة الدولار نتيجة تصاعد عدد من الأحداث العالمية، وأن سياسات الحكومة بريئة منها.

 واقترحت، خلال تقديم برنامجها "90 دقيقة"، المُذاع عبر فضائية "المحور"، بتاريخ17 يناير 2024، تقديم حوافز للمصريين بالخارج من أجل وضع حل جذري لأزمة الدولار وتشجيعهم على زيادة التحويلات لذويهم من المصريين بالداخل.

وتابعت: "أهل الشر يريدون أن يخربوا الوضع في مصر، حاولوا خداع المصريين في الداخل لكن المصريين فهموا مكرهم، والله دائما ينصر مصر ضد مخططاتهم"!.(30)

وفي نفس السياق، أكد الإعلامي مصطفى بكري، أن هناك مسئول حكومي أكد أن السعر العادل للدولار يتراوح ما بين 22 إلى 25 جنيها، مشيرا إلى أنه سيتم توحيد سعر الصرف قريبا على خطة دقيقة لحل أزمة الدولار.

أضاف بكري، خلال تقديمه برنامج “حقائق وأسرار”، عبر فضائية “صدى البلد”، بتاريخ  25 يناير 2024 ، أن المسئول الحكومي قال إن الحكومة تعمل حاليا على خطة دقيقة لحل أزمة الدولار، إضافة إلى أن البنك المركزي طلب توفير 3 مليارات دولار لتوحيد سعر الصرف. (31)

كما بشر الإعلامي "نشأت الديهي" المصريين بأنه سيكون هناك انفراجة اقتصادية مستدامة في مصر خلال أسابيع قليلة من الآن، وذلك  في برنامجه "بالورقة والقلم " المذاع على قناة " تن "، بتاريخ 22 يناير 2024. وأضاف أنه "سيكون هناك عوائد ومبالغ دولارية في البنك المركزي تمكنه من السيطرة على الوضع الاقتصادي "، ربما في إشارة مسبقة منه لما سيأتي فيما بعد من إعلان عن مشروع بيع أرض رأس الحكمة.

وقال: الدولار سيكون متاحا لكل من يحتاجه خلال الفترة المقبلة وسيكون هناك حفل وداع للسوق الموازية المنفلتة".(32)

كما خرج الإعلامي "خيري رمضان" إلى الجمهور بحل فريد لأزمة الدولار، وهو عدم خروج المصريين للحج والعمرة، مؤكدا إن مصر من أكثر الدول التي يؤدي مواطنوها فريضة الحج!.(33)

أما الإعلامية عزة مصطفى، فأكدت أن "السيسي يبذل كل جهده لتوفير الدولار". وأضافت في برنامجها " صالة التحرير " المذاع على قناة "صدى البلد"،  بتاريخ   27 يناير 2024، أن مصر ستشهد استقرار كبير في سوق الدولار قريبا وعلى المصريين مساعدة الحكومة.(34)

الإعلام المستقل والاجنبي يكشف الحقائق

وبالتزامن مع بيع إعلام النظام الانقلابي الوهم للمصريين بهدف تبرئة النظام من تصاعد أزمة الدولار، كشف الإعلام المستقل والأجنبي حقائق انهيار العملة المصرية أمام الدولار.

 ومن أمثلة هذه المعالجات ما نشره موقع "الخليج الجديد" في سلسلة من التقارير، بالعناوين التالية:

 - "الدولار يسجل مستوى غير مسبوق بالسوق الموازية المصرية ويتخطى الـ70 جنيها.. توقعات بالأسوأ"(35).

- "وسط توقعات بخفض الجنيه.. السيسي يرفع الحد الأدنى للأجور 50% " (36).

- "ناشطون: أزمة الدولار وراء بيع رأس الحكمة المصرية لشركات إماراتية تدعم إسرائيل"(37)

- "مع قرب اتفاق صندوق النقد.. تقارير: مصر ستخفض سعر الصرف إلى 65 جنيها"(38) .

وأظهرت صحيفة وموقع "العربي الجديد" أيضا آثار تصاعد أزمة الدولار على الاقتصاد المصري والأسواق، ومن أمثلة ما نشرته بالعناوين التالية:

- "هبوط جديد للجنيه المصري أمام الدولار والذهب بعد فشل "القبضة الأمنية""(39)

- "مصر: حرب أمنية وإعلامية تدفع الدولار إلى التراجع في السوق الموازية"(40)  

وشارك موقع "عربي 21 " في كشف حقائق تصاعد أزمة الدولار بمصر، ومن معالجاته ما كتبه الصحفي ممدوح الولي بعنوان "المخدرات الإعلامية المصرية"، موضحا محاولات الإعلام المصري التدليس على المصريين عن أبعاد "الأزمة" (41).

ونشر الموقع تقريرا بعنوان "أزمة الدولار تعصف بسوق الدواء في مصر.. انفلات الأسعار ونقص حاد بالأدوية" (42)، وتقريرا آخر بعنوان "صعود مفاجئ وكبير للجنيه المصري أمام الدولار دون أي تدفقات.. تعافٍ أم تلاعب؟" (43) .

كذلك فعل موقع "المنصة" المستقل، فنشر مجموعة من التقارير، منها:

- "مع تأخر التعويم.. الأخضر يتجاوز 62 جنيهًا في "الموازية" (44).

- "كيف سقط الجنيه تحت رحمة المضاربين"(45).

من جانبها، ساهمت الصحف الأجنبية في كشف الوضع المنهار للجنيه المصري مقابل الدولار، ومن أمثلة تقرير لصحيفة "فايننشال تايمز" بعنوان "أزمة الدولار في مصر: السوق السوداء تخنق الأعمال وتعوق الاستثمار " . (46) 

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا يبرز أثر أزمة الدولار على المصريين، بعنوان "مصر تنزلق بسرعة نحو أزمة غذائية بسبب أزمة الدولار والتضخم"(47).

موقع "سي . اإن . إن عربي" نشر تقريرا فند فيه ادعاء الحكومة المصرية قرب إنهاء أزمة الدولار، بعنوان "مصر: الحكومة تعد بانتهاء أزمة الدولار قريبًا.. هذا ما قاله خبراء" . (48)

كما نشر موقع  "بلومبرج" تقريرا بعنوان " مصر تتطلع لتوسيع برنامج الإنقاذ مع صندوق النقد لنحو 6 مليار دولار"، أوضح فيه أن مصر تسعى لتنفيذ مطالب "الصندوق" للحصول على قرض لحل أزمة الدولار (49)، وتقريرا آخر بعنوان "بلومبرج": انخفاض الأوراق النقدية الدولارية المصرية بنسبة 1.7٪ في يناير"(50) .

وقال موقع "مركز أكسفورد إيكونوميكس":" الدولار بـ60 جنيهًا «رسميًا» نهاية العام "، متوقعا أن يصل الدولار رسميا بالبنوك الى 60 جنيها (51) .

وأصدر موقع مركز "جولدمان ساكس" تقريرا بعنوان "الظروف غير مهيأة لخفض قيمة الجنيه المصري"، أكد فيه صعوبة موقف الحكومة المصرية بسبب أزمة الدولار، وأنها تخشي رد فعل الشارع المصري مع تعويم الجنية مجددا.(52)

المصادر:

1-     "أزمة الدولار تضرب قطاعات في مصر" ، عربي21، 6يناير 2024 ، https://n9.cl/5j7hk6

2-     "الوقت ينفد.. كيف تقلصت خيارات مصر لوقف انهيار الجنيه أمام الدولار؟" ، الجزيرة نت،1فبراير 2024، https://n9.cl/osmcp

3-     "تفاقم أزمة الدولار في مصر.. و"فيتش" تؤكد تراجع الاقتصاد المصري" ، العربية ، 22 نوفمبر 2023 ، https://n9.cl/09v1l

4-     "الوزراء: أزمة الدولار ستنتهي قريبًا.. ونعمل على حل المشكلات من جذورها" ، الأهرام ، 30 نوفمبر 2023 ،https://n9.cl/5kzsg

5-     "الرئيس السيسي: نعمل على حل أزمة الدولار بزيادة موارد النقد الأجنبي" ، الأهرام ، 24يناير 2024 ، https://n9.cl/1l3fz5

6-     -       "أزمة الدولار ومضاعفة التصدير وسداد الديون.. مستثمرون يحددون أولويات الحوار الوطني" ، الأهرام ، 30 يناير 2024، https://n9.cl/wl4dp

7-     "كيف يمكن حل أزمة الدولار والقضاء على السوق السوداء؟.. خبراء يقترحون الحلول" ، الأهرام ، 30 يناير 2024 ،  https://n9.cl/k59xo

8-     "متحدث "الوزراء": أزمة الدولار عابرة.. وهذا هدف تغيير رئيس "حماية المستهلك"" ، الأهرام ، 18نوفمبر2023 ، https://n9.cl/7mpbv

9-     "تعويم الجنيه.. سيناريوهات زيادة الحصيلة الدولارية كبديل للقرار الصعب.. خبراء يطرحون حلولًا" ، الأهرام ، 18 يناير2024 ، https://n9.cl/jogns

10-   "الرئيس السيسي: لو حليت أزمة الدولار ولا يهمنى أى حاجة تانية" ، اليوزم السابع ، 24 يناير 2024 ، https://n9.cl/u4t5v

11-   "المتحدث باسم مجلس الوزراء: أزمة الدولار إلى زوال.. وتنتهى قريبًا" ، اليوم السابع ،30 نوفمبر 2023، https://n9.cl/cs8r1

12-   "كرم جبر: المشروعات القومية ضرورة حتمية.. وأزمة الدولار في طريقها للحل" ، اليوم السابع ، 01 يونيو 2023 ، https://n9.cl/nwbgsi

13-   "عضو مجلس إدارة البورصة: انضمام مصر لـ"بريكس" سيسهم فى حل أزمة الدولار" ، اليوم السابع ، 24 أغسطس 2023 ، https://n9.cl/zpzet

14-   "بيان عاجل عن ارتفاع سعر الدولار بـ"النواب": هناك حملة ممنهجة ضد مصر واقتصادها"، اليوم السابع ، 19 ديسمبر 2022 ، https://n9.cl/a2f1n

15-   "نجنى ثمار الإصلاح الاقتصادى: حصار أزمة الدولار.. وبدء تراجع أسعار السلع" ، الدستور ، 30 ديسمبر2023 ، https://www.dostor.org/4593768

16-   " مبادرة "بيع الوحدات العقارية" بالدولار ستحدث استقرارا في سعر الصرف" ، الدستور ، 31 يناير 2024 ، https://www.dostor.org/4621873

17-   "الرئيس السيسى: نحتاج لـ3 مليارات دولار شهريًا لتوفير سلع أساسية"، الدستور ، 24 يناير 2024 ، https://www.dostor.org/4615623

18-   "وداعاً أزمة الدولار| “بريكس” يؤمن احتياجاتنا من الغذاء والسلع.. روسيا تزف البشائر للمصريين" ، صدى البلد ، 14 يناير 2024 ، https://www.elbalad.news/6073531

19-   "كمال الدسوقي: أزمة الدولار هتعدي.. والاقتصاد المصري متنوع" ، صدى البلد ، 27 يناير 2024 ، https://www.elbalad.news/6089306

20-   "اللي بيلعبوا بيه هيندموا.. أبو العينين: أزمة الدولار ستنتهي قريبا" ، صدى البلد ،31 يناير 2024، https://www.elbalad.news/6093645

21-   "ستاندرد آند بورز: تزايد ضغوط العملة على مصر بسبب أزمة الشحن بالبحر الأحمر" ، صدى البلد ، 27 يناير 2024 ، https://www.elbalad.news/6089054

22-   "«2024 سنة العبور».. مصطفى بكري يكشف عن انفراجة لحل أزمة الدولار" ، المصري اليوم ، 25يناير 2024 ، https://n9.cl/hjipx

23-   "نواب «الاقتصادية» يضعون روشتة لحل أزمة سعر الدولار مقابل الجنيه وارتفاع أسعار السلع " ، المصري اليوم ، 1 فبراير 2024 ، https://n9.cl/xnuev

24-   "من الاتجار في الدولار.. القبض على شخص لقيامه بغسل 10 ملايين جنيه" ، المصري اليوم ، 1 فبراير 2024 ،https://n9.cl/l2ry6u

25-   "لحل أزمة سعر الدولار مقابل الجنيه المصري.. تحرك برلماني بشأن مبادرة استيراد السيارات" ، المصري اليوم  ، 1 فبراير 2024 ، https://n9.cl/b76r8q

26-   "أحمد موسى عن قُرب انتهاء أزمة الدولار: تأثيرها سيكون إيجابيًا بكافة المجالات" ، الدستور، 18 نوفمبر 2023  ، https://www.dostor.org/4556431

27-   "الباز: "المصريين عندهم مليارات الدولارات تحت البلاطة" " ، الدستور ، 9يناير 2024 ، https://www.dostor.org/4602216

28-   "محمد الباز يكشف سبب أزمة الدولار فى مصر" ، الدستور ،11 يناير 2024، https://www.dostor.org/4603750

29-   "شردى: مخرجات بريكس هدفها الخروج من أزمة الدولار العالمية" ، الدستور، 23 أغسطس 2023، https://www.dostor.org/4483518

30-   "بسمة وهبي  حوافز للمصريين بالخارج لوضع حل جذرى لأزمة الدولار" ، الدستور ، 17 يناير 2024 ، https://www.dostor.org/4609687

31-   "السعر العادل للدولار وموعد انتهاء الأزمة.. مصدر حكومي يعلن مفاجأة سارة للمصريين" ، صدى البلد، 25 يناير 2024 ، https://www.elbalad.news/6087271

32-   "انفراجة في أزمة الدولار بهذا الموعد.. الديهي يزف بشرى للمصريين"، صدى البلد ،22 يناير 2024، https://www.elbalad.news/6083488 

33-   "خيري رمضان عن أزمة الدولار: نوقف رحلات العمرة سنة.. مش هنروح النار" ، صدى البلد ،20 يناير 2024، https://www.elbalad.news/6081050 

34-   "عزة مصطفى: نحن في حاجة إلى 100 مليار دولار صادرات مصرية" ، صدى البلد  ، 27يناير 2024، https://www.elbalad.news/6089281

35-   "الدولار يسجل مستوى غير مسبوق بالسوق الموازية المصرية ويتخطى الـ70 جنيها.. توقعات بالأسوأ" ، الخليج الجديد، 29 يناير 2024 ، https://n9.cl/tz59n 

36-   "وسط توقعات بخفض الجنيه.. السيسي يرفع الحد الأدنى للأجور 50% " ، الخليج الجديد ، 7 فبراير 2024، https://n9.cl/q126q4

37-   وتقرير بعنوان "ناشطون: أزمة الدولار وراء بيع رأس الحكمة المصرية لشركات إماراتية تدعم إسرائيل" ، الخليج الجديد ، 5 فبراير 2024 ، https://n9.cl/ord69a

38-   "مع قرب اتفاق صندوق النقد.. تقارير: مصر ستخفض سعر الصرف إلى 65 جنيها" ،الخليج الجديد ، 9 فبراير 2024، https://n9.cl/fgvkw

39-   عادل صبري، "هبوط جديد للجنيه المصري أمام الدولار والذهب بعد فشل "القبضة الأمنية"" ، العربي الجديد ، 07 فبراير 2024 ، https://n9.cl/5dvrm0

40-   عادل صبري، "مصر: حرب أمنية وإعلامية تدفع الدولار إلى التراجع في السوق الموازية" ، العربي الجديد ،04 فبراير 202،  https://n9.cl/8koczd

41-   ممدوح الولي ، "المخدرات الإعلامية المصرية" ، عربي 21 ، 28 يناير 2024 ، https://n9.cl/mf58c

42-   "أزمة الدولار تعصف بسوق الدواء في مصر.. انفلات الأسعار ونقص حاد بالأدوية" ، عربي21، 5 فبراير 2024 ، https://n9.cl/obp2k

43-   "صعود مفاجئ وكبير للجنيه المصري أمام الدولار دون أي تدفقات.. تعافٍ أم تلاعب؟" ،عربي21، 5 فبراير 2024، https://n9.cl/jhaob      

44-   "مع تأخر التعويم.. الأخضر يتجاوز 62 جنيهًا في "الموازية"" ، المنصة، 8 فبراير 2024، https://n9.cl/dywc0

45-   محمد جاد، "كيف سقط الجنيه تحت رحمة المضاربين" ، المنصة ، 31 يناير 2024، https://n9.cl/dywc0

46-   "أزمة الدولار في مصر: السوق السوداء تخنق الأعمال وتعوق الاستثمار " ، بي بي سي   ، 17 مايو  2023، https://n9.cl/j5tq6

47-   "نيويورك تايمز: مصر تنزلق بسرعة نحو أزمة غذائية بسبب أزمة الدولار والتضخم" ، البيان ، 1 نوفمبر 2023 ، https://n9.cl/v8cfph

48-   "مصر: الحكومة تعد بانتهاء أزمة الدولار قريبًا.. هذا ما قاله خبراء" ، الشرق الأوسط، 19 نوفمبر 2023 ، https://n9.cl/3mtl0

49-   ""بلومبرج": مصر تتطلع لتوسيع برنامج الإنقاذ مع صندوق النقد لنحو 6 مليار دولار" ، موقع الحرة ، 20 ديسمبر 2023، https://n9.cl/b3q

50-   " “بلومبرج”: انخفاض الأوراق النقدية الدولارية المصرية بنسبة 1.7٪ في يناير" ، بوابة الحرية والعدالة ، 1 فبراير  2024، https://n9.cl/f39jh

51-   "«أكسفورد إيكونوميكس»: الدولار بـ60 جنيهًا «رسميًا» نهاية العام.. والحكومة: اﻷسعار ستنخفض في الفترة المقبلة " ، مدى مصر ، 6 فبراير2024 ،  https://n9.cl/a57507yw

52-   "غولدمان ساكس: الظروف غير مهيأة لخفض قيمة الجنيه المصري" ، العربي الجديد، 08 فبراير 2024 ، https://n9.cl/m0akg